الأربعاء - 22 مايو 2024

‏إلى الدكتور محمود المشهداني المحترم..!

منذ أسبوعين

عباس العرداوي ||

 

‏إلى الدكتور محمود المشهداني المحترم
بعد التحية والتقدير

لعملكم السياسي ونشاطكم البرلماني والذي امتد منذ 2005-2024 ونسال الله لكم العمر الطويل
بحسب ما ذكرته على لسانكم في لقاءات سابقة أنكم عملتم في المعارضة ما يقرب من 40 عاماً و20 عاماً من الحكم وهذه 60 عاماً من العمل السياسي الذي لاشك سبقته
20 عاماً من الدراسة الجامعية
وهذا يعني أنكم شارفتم على الثمانين من العمر الشريف ، ولا شك لدي من أهمية هذه الخبرة الكبيرة والتجارب المتعددة بين المدارس الفكرية والدينية
كافية ان تكون مرشداً ومرجعاً للمكون السني وإعداد جيل من السياسيين الذين يستطيعون ان يكونوا خير ممثل لاهلهم وبلدهم وليس منافساً للقوى الشابه ولا يليق بكم منافسة الابناء والأحفاد خصوصاً مع وجود الطاقات الشبابية التي تستطيع العمل بما يتناسب وحاجة المرحلة ويتكافئ مع أقرانها في السلطة التنفيذية التي تتحرك بسرعة لتحقيق أهدافها التنموية والاقتصادية والاجتماعية ،
فمن الضروري للوطن وللمصلحة العامة ان يتولى منصب رئاسة البرلمان من هو شاب ومن الجيل الثاني كما هو حال رئيس الوزراء السيد محمد شياع السوداني الذي أحدث فرقاً كبيراً بنشاطه وهو بحاجة لرئاسة برلمانية تواكب المرحلة الحالية
لست بمقام الناصح ولكن القارئ للوضع والمطلع على تفاصيله
كم سيكون كبيراً موقفكم إذا لم تخضع للمنافسة وتتنازل للسيد سالم العيساوي وتُنهي هذا الجدال والذي اخذ من المكون السياسي ومن العملية السياسية مأخذه وتختم المشهد بصناعة قائد للبرلمان
وتأخذ دور أقرانك من الحاج المالكي والحاج العامري والسيد البارزاني ، وتستعد لصناعة جيل تهبه خبرتك .
عباس العرداوي
2024/5/9