الأربعاء - 22 مايو 2024

البحرين بين مؤامرتين؛ التجنيس السياسي السني والتهجير السياسي الشيعي! طمس هوية وإبراز أخرى !!

منذ أسبوعين

غيث العبيدي ||

يقول ابن سيرين… رؤية فتح الباب في المنام تدل على البشائر وتحسين الأحوال وتحقيق الاماني •
و كأستجابة سريعة و بديلة، حول الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تلك الاستجابة الخيالية الموجودة في مخيلة ابن سيرين، لواقع حال في البحرين ! ذات الغالبية الشيعية، ففتح ابواب البلاد على مصراعيها لاستقطاب موارد بشرية سنية من أصول مختلفة وبلدان عديدة، بدواع التجنيس السياسي، لأحداث تغير ديموغرافي في تركيبة البلاد الاصلية، وتمكين المجنسين والمرتزقة واللقطاء ومن لا أصل لهم، من الهنود والباكستانيين والافغان وووو…الخ، للسيطرة على الشعب البحراني الشيعي العقائدي، بغية الحصول على بشائر السيطرة السياسية المستدامة، من خلال زيادة غلة الجماعات الموالية لجناب ملك البحرين المعظم •

هذا وقد كشف مستشار التخطيط الاستراتيجي، في الديوان الملكي البحريني، البريطاني من أصول سودانية الدكتور صلاح البندر، عن وجود شبكة سرية يترأسها وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء «احمد بن عطية أل خليفة» تهدف إلى إثارة النعرات الطائفية، وإبادة الطائفة الشيعية پاكملها وكسر شوكتهم، وإبعادهم عن جميع المؤسسات التنفيذية، والإعلام والدوائر ذات التاثير العام في البلاد، والمباشرة بعملية التغيير الديموغرافي ! من خلال ”التجنيس الجماعي“ قبالة ”التهجير وإسقاط الجنسية” عن العديد من اهل البحرين الاصلاء، للحصول على أكثرية موالية للسلطة الحاكمة في البحرين!!

كما كشف التقرير عن عناصر تلك الشبكة السرية، وما تتلقاه من دعم و حوالات مالية، تودع في بنوك كويتية ثم تحول لبنك البحرين الشامل، وتتكون تلك الشبكة من ؛ قائد الشبكة المذكور أعلاه والتابع للعائلة الحاكمة، وقيادات ميدانية، ومجاميع الدعم الفني والإداري، ومشروع العائدين « من لا مذاهب لهم، و المغيرين لمذاهبم الإسلامية للمذهب السني» والمجموعة الاستخبارية الأردنية، والمجموعات الالكترونية، ومنتديات البحرين، والمجموعات الإعلامية المصرية، والجمعيات الأهلية، وجمعيات الحقوقيين، والبحرين اولا، وجمعيات مراقبة حقوق الإنسان، والبحرين السياسية…. الخ •

الغريب بالموضوع أن من وضع هكذا مخطط قذر هو البعثي «نزار العاني » رئيس ”جمعية الاتحاد في دويلة الإمارات المتحدة “ كمبادرة تنفيذية لمواجهة التحديات في البحرين، وتهدف تلك المبادرة، لزيادة عدد السنة في البحرين، وتوعيتهم وإقامة التحالفات بينهم، ورصد تجاوزات الشيعة والابلاغ عنهم، وزيادة عدد المجنسين من العرب السنة باي شكل من الأشكال، لأجل الوصول إلى توازن في ميزان القوى السنية _الشيعية في البلاد، والعمل على رجحان كفة السنة مستقبلا، من خلال استقطاب للمزيد من الموارد البشرية، بصورة تدريجية لا تلفت الأنظار ولا تجلب الانتباه •

وبكيف الله •