الأربعاء - 22 مايو 2024
منذ أسبوعين

عباس عبود سالم ||

امتلك العراق أقدم تلفزيون في المنطقة ولم يمتلك أقدم حكومة فيها
امتلك العراق قاعدة فنية وثقافية مهمة ولم يمتلك ثقافة الحفاظ عليها
تعود الناس على بداية اللعبة السياسية مع أول بيان يصدر عبر التلفزيون العراقي
صناعة التلفزيون في العراق ابتدأت أيام الملكية بهدفين هامين هما التسلية والتثقيف
عند سقوط الملكية وقيام الجمهورية تحول التلفزيون إلى أداة سياسية لنقل خطب الزعيم ووقائع محكمة المهداوي
في 8 شباط تحول مبنى التلفزيون إلى محكمة سياسية وتحول الاستوديو الكبير إلى غرفة إعدام
في حقبة البعث تم توسيع شبكة البث وادخل التلفزيون الملون وتم تشجيع الناس على اقتناء جهاز التلفزيون بل تم توزيع آلاف الأجهزة مجانا على المقاهي والمواطنين بهدف تعزيز الدور السياسي لهذه الأداة الخطيرة
وكان صدام حسين أكثر حكام العراق توظيف واستفادة من إمكانات التلفزيون حيث سعى إلى تحسين صورته جماهيريا
ويبدو أنه كان قد تدرب بشكل ممتاز على التعامل مع الكاميرا إلى درجة أنه كان ممثلا بارعا يستخدم لغة الجسد والحركات والتعابير المرافقة لها من أجل التأثير في الجمهور
كذلك عمدت السياسة الإعلامية في تلك الحقبة على تضليل الناس وطمس الحقائق إلى درجة التخلي عن الثوابت الإعلامية القائمة على الدقة والمصداقية والموضوعية من أجل إرضاء السلطة أو التزلف والتودد لها
هذا أدى إلى تطور تقني هندسي فني وتخلف في المحتوى التحريري القائم على الزيف و الكذب والتدليس
#تلفزيون_العراق
#شبكة_الاعلام_العراقي