الأربعاء - 22 مايو 2024

تأخر كثيراً ازالة وكر الظلم والظلام !؟

منذ أسبوع واحد

زيد الحسن ||

 

الشعبة الخامسة ، هذه الشعبة التي ارعبت الشعب العراقي لعقود طويلة ، شعبة التعذيب للشرفاء واصحاب الضمائر ، ومصيبتها انها في طريق زائري العتبة الكاظمية المقدسة ، شعبة لن يجد ايتام البعث لها من تلميع ابداً .

مجلس الوزراء يقرّ المضيّ بإجراءات إخلاء وفتح المنطقة العسكرية (ما تعرف بـالشعبة الخامسة) في مدينة الكاظمية المقدسة، وتحويل أرضها لمرافق ترفيهية وتعليمية وثقافية وطبية وخدمات للزائرين، وفق رؤية معمارية متكاملة ، جميل جداً الخبر ، وبالتأكيد ان كل من يعرف ماذا كانت هذه الشعبة وماهي ادواتهم في التعامل مع العراقيين سوف يعتصر قلبه آلماً ، حتى الذين لم يدخلوا هذه الشعبة فبالتأكيد قد سمعوا عنها من اقارب لهم او اصدقاء او جيران ، فلم يكن لهذه الشعبة سيئة الصيت غير اصوات الموت والدمار والظلم والجبروت .

اليوم يعود السؤال الى الاذهان مجدداً وهو سؤال من مئات الاسئلة التي مازالت في ذاكرة الشعب العراقي ، السؤال هو ؛ لماذا لم يتم هدم هذه الشعبة وغيرها من الاماكن التي كانت اوكار للطاغية وزبانيته ؟ ، مكان في وسط العاصمة بغداد وعلى عذب ماء دجلة ، وكانت دماء وكرامة الشرفاء تراق يومياً في غرف الظلام على ايدي جلادين الطاغية ، فهل من سبب يجعل ازالتها يتأخر اكثر من عشرون عاماً ؟، ام ان الغاية ان لا ينسى الشعب العراقي الاماكن التي كانت مصدر رعب وخوف وقلق ؟ .

الشعب العراقي يستحق ان يفرح ، يستحق ان تتبنى الحكومة الاهتمام بمشاعره ، وان يصار الى النظر بجدية في كم الآلم الهائل الذي خلفته فترة حكم الطغاة ، وايضا الفترة اللاحقة فترة خذلان الطبقة السياسية التي مسكت زمام البلاد بعد اسقاط النظام ، وعليها ان تعمل جاهدة من اجل ان تمحوا بيد حقيقية اوجاع الشعب العراقي ، فمن غير المنطقي ان تتغافل طبقة سياسية كانت مظلومة مهجرة من ظلم طاغية وهي الان تعيد بعضاً من ظلم جلادها ، عليها الانتباه جيدا ان للشعب العراقي صبراً وقوة تحمل قد تنفذ ذات يوم اذا ما عادت هذه الطبقة السياسية الى سلوكها القديم .

رحم الله جميع شهداء العراق الذين تم اغتيالهم في وكر الشعبة الخامسة ، و وصية الى زائري الكاظمية المقدسة ، ان يسردوا للاجيال الفتية ان وكرالظلم والظلام كان هنا في دائرة الهدام .