الأربعاء - 22 مايو 2024

كيف ينتهي حكم الحاشية والبطانة؟!

منذ أسبوع واحد

رياض الفرطوسي ||

الحاشية ام البطانة مفردات متداولة على مستوى الشارع . القران الكريم اشار للتسمية في اكثر من موضع ( ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون ) الاية 118 من سورة ال عمران . عادة ما يختار المسؤول عددا من كبار معاونيه ومستشاريه وحوارييه وهم من الاصدقاء والاقرباء والاصهار يحدد اختيارهم على اساس الولاء وليس على اساس الامانة والنزاهة والكفاءة والخبرة وحسن السلوك . من الصفات المشاعة عن البطانة هي اللباقة المزيفة والنفاق ومحاربة اي ناجح واخفاء الحقائق. تنتزع البطانة نفوذها لقرابة صاحب القرار والحاكم ولا تستغرب ان تجد بعض الحاشية يقومون بإخفاء الأوامر الادارية والقرارات ويسمحون لانفسهم بعقد الصفقات واستباحة المال العام من دون مبالاة او تنصل . معظم هؤلاء يتظاهرون بالامانة والائتمان والتدين في حين ان القران يخاطبهم ( لا ينال عهدي الظالمين ). قد يصبح الحلاق مديرا عاما ‘ وسمسار عقارات وكيل وزارة ‘ وحدقجي مسؤولا للحماية ‘ وصاحب بقالية مدير مكتب وزير‘ وبائع اطارات محللا سياسيا ورئيسا لجامعة. في الكثير من الاحيان يضع المسؤول حاشيته وبطانته فوق مصالح الناس والوطن. اي احتجاج او نقد للحاشية يعتبر خطيئة كبرى قد يتعرض صاحبها الى قطع رزقه وربما قطع رقبته ومحاربته بكل الوسائل الناعمة والخشنة . وبمقدار اهمية الحاشية للمسؤول في تسيير اموره وواجباته ممكن ان تكون بنفس الوقت عبئا ثقيلا على المسؤول خاصة اذا اصبحت ذات سمعة سيئة وقوة فعالة لتحقيق غاياتها من خلال قلب الحقائق وتزييفها في سبيل ان تكون كل قرارات المسؤول لصالحها . الكثير من هؤلاء يحاولون ايقاع المسؤول بالاخطاء للسيطرة على قراراته . وللحاشية صراعاتها ومشاحناتها وبغضائها ودسائسها وراء الابواب المغلقة وكثيرا ما تنتهي هذه المؤامرات بتصفية حسابات عبر الاقصاء والتهم الجاهزة . ما اكثر الحالات التي نشاهد فيها تضخم الحاشية بحيث تصبح قوة فاعلة توازي قوة المسؤول نفسه من حيث ادارتها لمفاصل المؤسسات سواء كان ذلك بأمر المسؤول ام بدون اوامره ولا تتوقف الخطورة عند هذا الامر بل الاخطر ان يتستر المسؤول على بطانته وحاشيته ويداري على تجاوزاتهم وفسادهم ويبرره ( طواعية ام اضطرارا ) لانهم سفينته وسلاحه الذي يواجه به الخصوم والاعداء والطامعين.نادرا ما تعطى فرصة الى وجود المخلص والكفوء والثقة وسط المحسوبيات والشلليات بين عناصر الحاشية . لذلك في نهاية الامر نرى ان المسؤول يفشل بسبب ما تصله من صورة كاذبة واوهام غير حقيقية وتعظيم انجازات لا وجود لها . ولان الكذب يحتاج الى طاقة تجد ان البطانة منهكة من دون وجود عمل شاق لان تبديل الوجوه واساليب التحايل بشكل مستمر تجعلهم عبارة عن انقاض لذلك يحرصون دائما على التظاهر بالاتزان والتماسك والرصانة والاناقة المفرطة لاخفاء الرذائل الداخلية .ان الحاشية والبطانة هي من اسقطت هتلر والرئيس الروماني تشاوشيسكو والقذافي وزين العابدين بن علي وحسني مبارك وصدام ‘ والاخير رغم كل احترازاته الامنية حول مرافقيه وحراسه وحاشيته الا انه في نهاية المطاف من وشى به للامريكان احد ابناء عمومته حيث ارشدهم الى مكانه الامن وهو جحر ضيق داخل الارض . حين تتجبر البطانة وتتضخم ذاتها وينعدم ضميرها المنبه وتتكبر ويتعالى شأنها وتستعرض بدهائها المسرحي وتمثيلها امام الجمهور وتتباهى بفسادها بشكل علني ستكون هي السبب في اسقاط الحاكم والمسؤول وتلقي به تحت اقدام الفقراء والغاضبين في نهاية الامر.