الأربعاء - 22 مايو 2024

حسن عبد الهادي العكيلي ||

 

قبض راتبه وركب الحافلة المزدحمة ليصل إلى بيته
وكان في الحافلة لص سرق له نقوده
وعندما طلب سائق الحافلة ثمن التذكرة لم يجد الموظف في جيبه شيئاً
فاحمر وجهه خجلاً وارتبط لسانه
فقال له مستهزئاً :
عيب عليك .. حاسب روحك محترم ولا يوجد في جيبك دينار واحد!!!

ضربت النخوة اللص وقال لسائق الحافلة :
أخي .. ثمن تذكرة الأستاذ على حسابي

فابتسم الموظف الشريف وقال للّص :
الله يبارك فيك ويكثر من أمثالك ياشهم
وأخذ بعض الركاب يمدحون اللص ويثنون على أخلاقه العالية ويدعون له ولأمثاله بأن يبارك الله فيه ويزيد في أعداد أمثاله

ومنذُ ذلك الحين وأعدادهم بإزدياد يسرقون الشعب .. ويعطونه الفتات .. ويتلقون الشكر والتقدير ..