الأربعاء - 22 مايو 2024
منذ أسبوع واحد

الشيخ حسن النحوي ||

الخامنئي العظيم نافذ البصيرة ، اعجوبة زمانه ، مضى لي الان أكثر من ربع قرن على تقليده فقهياً و اتّباعه فكرياً ، و كلّ يوم يزداد افتخاري و اعجابي بهذا الامام الهمام ..

انا لا أتكلم عن عاطفة ، بل عن اختصاص و فحص و تمحيص ..
لكون الكلام في هذا المقام من مزالّ الاقدام ..
الرجل هو ولي فقيه ،مجتهد ، مرجع يرى سياسته عين ديانته و ديانته عين سياسته

اشتغلت بنفسي على دراسة فكره السياسي و خطاباته بخصوص العراق حصرا و جمعت خطاباته لعقد من الزمان فوجدته لا يتلكم ( خطابات سياسية انشائية ) كباقي ساسة العالم ..
كل شيء له دليل من العدو في كلامه ..
قرأتُ ٣٧٠ كتاباً مترجماً من الانكليزية للعربية للبحث عن سند لخطابات الخامنئي من العدو ، فوجدت العدو شاهدا على الكلام لكننا لا نقرأ للأسف ..
كتّاب دراسات يُشار لهم بالبنان تجدُ في طيات بحوثهم شواهد و أدلّة على ما يقوله الخامنئي ..
رجلٌ لا يتحدث من فراغ ..

محل الشاهد : هذا العظيم اطلق صفارة انذار لأمرٍ جلل يستهدف هذا الجيل و الاجيال القادمة ، و هو تزييف الحقائق و التشكيك بها و ايهام الناس و خداعهم .. و الاعلام الجديد كان له.