الخميس - 18 يوليو 2024

الإسلام لا يتحمل وزر سلوكيات أتباعه..!

منذ شهرين

د.علي المؤمن ||

 

من حقك أن تنتقد المسلمين وأتباع أي ديانة ومذهب وعقيدة أخرى على سوء استخدامهم لدينهم ومذهبهم وشريعتهم ونظامهم الديني الاجتماعي، وسوء استغلالهم لثوابتها وتحريفهم لمرادها، إلّا اذا كان لديك اعتراض على الله، بأن جعل الإسلام ديناً خاتماً، وشريعة كاملة لتنظيم حياة الإنسان على الصعد كافة، باستثناء المساحات التي فوّض الله الإنسان للحركة فيها تشريعاً وتنظيراً وتنفيذاً.

وليس الإسلام وحده يتم استغلاله ويسيء أتباعه استخدامه، بل كل العقائد الارضية والسماوية تتعرض للشيء نفسه، وهو ما نراه في أتباع المسيحية واليهودية والهندوسية والماركسية والديمقراطية والعلمانية والليبرالية والقومية والوطنية.

وبالتالي؛ فاتهام الإسلام بالنقص والتخلف والرجعية، وتنزيه العلمانية واللادينية ووصفهما بأنهما أدوات التقدم والتحضر؛ هو كلام بعيد كل البعد عن المنطق والعقل والذهن السليم، ويدل على عدم معرفة بحقيقة الإسلام وحقيقة العلمانية، وعدم وعي بمعايير التخلف والتطور، والتراجع والتقدم، والتحضر والبداوة، والنهوض والانحدار، وهو قياس باطل بكل المعايير.