الأحد - 23 يونيو 2024

هل اليهود أذكى البشر؟ “مناقشة من وجهة نظر سايكلوجية”

منذ شهر واحد

مهدي صالح حسن ||

لايخفى على الكثير من الناس أن هناك الكثير من اليهود برعوا في عدد من التخصصات واسسوا نظريات اعتمدها العالم في شرح وتفسير الظواهر الطبيعية والبشرية في العصور الراهنة.
فهناك أينشتاين وفرويد وماركس ودارون على بعض الأقوال وكيسنجر وأسماء كثيرة أخرى حديثة ومعاصرة.
و تكشف الشهرة التي حققها العلماء والمفكرين اليهود في عدة مجالات عن قدرات عقلية كبيرة يتميز بها اليهود عن غيرهم من البشر.
لذلك تمييز علمائهم ومفكريهم على باقي العلماء والمفكرين على الرغم من ان اليهود لا تتجاوز نسبتهم 3%مقارنة بباقي شعوب العالم، الا انهم ورغم تلك النسبة القليلة والظروف الصعبة التي مروا بها قبل عقود تصدروا قوائم العلماء والمفكرين في مختلف المجالات.
مع ان ماذكرته لاينفي وجود علماء غير يهود حققوا إنجازات كبيرة في الكثير من المجالات، فاثبات الشيء لاينفي ماعداه لكن يبقى علماء اليهود قياسا بغيرهم الأكثر شهرة فقد اسس عدد منهم نظريات غير مسبوقة لازالت إلى الساعة مدار دراسة وبحث العلماء.
وفي الحقيقة اريد من هذه المقدمة عرض فكرة مهمة عن السبب وراء تمكن اليهود من تلك الفتوحات العلمية دون غيرهم.
والسبب من وجهة نظري هو نفسي اجتماعي فاليهودي سواء كان متدينا أو ملحدا يمتلك ثقة عالية بالنفس لايمتلكها غيره وهذا يعود إلى طريقة التنشئة فالاسرة اليهودية ترسخ الثقة بالنفس والهوية لدى اليهودي منذ ولادته وتجعله ينشأ على اساس انه كائن فريد من نوعه متميز عن جميع من هم حوله وهذا شيء متوارث بين اليهود ولعله السبب وراء نفور المجتمعات التي يعيشون بين ظهرانيها منهم.
اذن هي الثقة بالنفس والاعتزاز بالدين والعنصر جعلت اليهود يثابرون لاجل التميز عن غيرهم في مختلف المجالات فالمسألة ليست متعلقة بالقدرات العقلية الموروثة بقدر تعلقها بالتربية والتنشئة.