الأحد - 23 يونيو 2024

هكذا تصنّع اجهزة المخابرات العالمية بعض نجوم السياسة والتلفاز وتصنع منها “رموزاً” في المجتمع السفلي ولا يعقوبيان نموذجاً..!

منذ شهر واحد

محمد صادق الحسيني ||

صعدت فجأة … من الإعلام للبرلمان … لتنصب نفسها قائدة للحراك اللبناني …
بوليت سيراكان ياغوبيان انتقلت من تلفزيون lbc إلى قناة الحرة التابعة للمخابرات الأمريكية بعد أن تزوجت مدير المحطة موفق حرب ومن ثم تطلقا…
مقر الحرة في جورجيا .. ولاية أتلانتا …
بعدها انتقلت لتلفزيون الحريري “المستقبل” …
اختها اسمها منى يعقوبيان …
وظيفتها الشكلية المستشارة الكبرى لبرنامج مركز ستيمسون في الشرق الأوسط في واشنطن …
وظيفة منى يعقوبيان الأساسية هي موظفة عند هنري كيسنجر ضمن اقوى مؤسسة في أمريكا واسمها cfr .
هذه المؤسسة تضم أعضاء مهمين في الحزبين الجمهوري والديمقراطي .
وتضم : جون أبو زيد الجنرال الذي احتل أفغانستان .
حاكم العراق بعد الإحتلال بول بريمر
حاكم البنك الدولي .
مبعوثي أمريكا للسلام في الشرق الاوسط :
مارتن انديك
دينيس روس
جورج ريشلي
تم تدريب بولا يعقوبيان بعد تزكية من أختها منى على برنامج تابع للمخابرات الأمريكية اسمه : الطيور الثرثارة وهو خاص بإعلاميين وصحفيين وسياسيين وحقوقيين ..
أرسلت لقناة الحرة ونجحت في تطبيق البرنامج على الوضع العراقي ..
هدف البرنامج إستخدام الإعلام للتركيز على أحداث نفور لدى الشباب من الواقع الإجتماعي …
ثم ارسلت للبنان .. تم تمويلها ..
والمضحك أنه عندما سألوها عن مصدر المليون ونصف دولار ثمن بيتها ..
أجابت بالتقسيط 10 آلاف دولار كل شهر .. طيب من أين ال 10 آلاف دولار فقط تقسيط البيت ؟
هيك بنفهم صعود بولا الصاروخي …