الأحد - 23 يونيو 2024

العديد من الدول الاوروبية تعترف بالدولة الفلسطينية

منذ شهر واحد

فهد الجبوري ||

اوردت وكالة اسوشيتدبرس الاميركية قبل قليل الانباء المتعلقة باعتراف كل من النرويج ، وأيرلندا ، وأسبانيا بالدولة الفلسطينية ، ووصفت ذلك بأنه تحرك تاريخي .

وصرح رئيس الوزراء الايرلندي سيمون هاريس اليوم أن هذه الخطوة قد تم تنسيقها مع اسبانيا والنرويج ، وهو يوم تاريخي ومهم بالنسبة الى فلسطين .

وجاء في تقرير الاسوشييتد برس ان عدة بلدان اوروبية قد أوضحت في الاسابيع الماضية انها تخطط للاعتراف بالدولة الفلسطينية ، وهو أمر حيوي ومهم للسلام الدائم في المنطقة ولحل الدولتين.

وترى الوكالة ان هذه الاعترافات بالدولة الفلسطينية من جانب تلك الدول تشكل انجازا مهما بالنسبة للفلسطينيين ، الذين يعتقدون أنها تضفي الشرعية الدولية على نضالهم خاصة في ظل الغضب الدولي من الأزمة الانسانية في غزة .

وقد حددت تلك البلدان ( اسبانيا ، ايرلندا ، النرويج ) يوم ٢٨ من الشهر الجاري موعدا للاعتراف الرسمي بالدولة الفلسطينية .

وتقول اسوشيتدبرس ان هذه القرارات المتزامنة من ثلاثة دول اوروبية من شأنها أن تولد زخما للاعتراف بالدولة الفلسطينية من بقية بلدان الاتحاد الاوروبي ، ومن الممكن أن يؤدي ذلك الى اتخاذ المزيد من الخطوات في الامم المتحدة ، ويزيد من عزلة إسرائيل.

وتضيف ان مالطا وسلوفينيا ، الدولتين العضوين في الاتحاد الاوروبي ، قد تتخذان نفس الموقف وتعلنا الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وتشير الوكالة ان توقيت هذه القرارات مهم جدا ، حيث ان الضغوط الدبلوماسية على إسرائيل قد تصاعدت مع استمرار الحرب في غزة ، ودخولها بعد بضعة ايام شهرها الثامن ، وقالت ان الجمعية العمومية للامم المتحدة كانت قد صوتت يوم الحادي عشر من مايس الحالي بمنح حقوق وامتيازات جديدة لفلسطين في اشارة الى تنامي الدعم الدولي لاجراء تصويت على منح فلسطين عضوية كاملة في المنظمة الدولية.

وجاء في التقرير ايضا انه في الوقت الذي تعترف به عشرات الدول بدولة فلسطين ، الا ان القوى الغربية الكبرى لم تفعل ذلك ، وليس من الواضح ما مدى التاثير الذي سيخلقه تحرك الدول الثلاث .

وبخصوص ردة فعل ” إسرائيل ” قال التقرير انها قد قامت اليوم وبسرعة باستدعاء سفرائها من ايرلندا واسبانيا والنرويج ، وقد هاجمت الحديث عن اي مشروع لدولة فلسطينية مستقلة ، وترفض اي خطوة للاعتراف بها دوليا .

ويذكر ان حوالي ١٤٠ دولة قد اعترفت فعليا بفلسطين ، وهي تشكل أكثر من ثلثي الدول الاعضاء في الامم المتحدة.