الخميس - 20 يونيو 2024

مخاطر وسلبيات الذكاء الاصطناعي..!

منذ أسبوعين

إعداد: غفار عفراوي ||

الذكاء الاصطناعي لديه العديد من الفوائد، لكنه يسبب أيضًا مجموعة من السلبيات والمخاطر.
من بين تلك المخاطر:

١. يؤدي التطور السريع في تقنيات الذكاء الاصطناعي إلى استبدال العديد من الوظائف التقليدية بالأنظمة الآلية، مما قد يتسبب في فقدان العديد من الأشخاص لوظائفهم وزيادة معدلات البطالة.

٢. تعتمد أنظمة الذكاء الاصطناعي على البيانات المتاحة لتعلم واتخاذ القرارات. إذا كانت هذه البيانات متحيزة أو غير شاملة، فقد يؤدي ذلك إلى اتخاذ قرارات غير عادلة أو تمييزية.

٣. يتم جمع وتحليل كميات هائلة من البيانات الشخصية لاستخدامها في أنظمة الذكاء الاصطناعي. هذا يثير مخاوف بشأن الخصوصية وإمكانية استغلال هذه البيانات بطرق غير أخلاقية أو غير قانونية.

٤. الاعتماد الزائد على أنظمة الذكاء الاصطناعي يمكن أن يؤدي إلى تراجع القدرات البشرية على التفكير النقدي واتخاذ القرارات، ما يجعل المجتمعات عرضة للمشاكل في حالة فشل هذه الأنظمة.

٥. يمكن استغلال تقنيات الذكاء الاصطناعي في الهجمات السيبرانية، مما يزيد من تعقيد وتأثير الهجمات على البنية التحتية الحساسة.

٦. يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي في تقنيات المراقبة والتلاعب بالمعلومات، ما يهدد الحريات الشخصية والديمقراطية.

٧. تحديات كبيرة في تحديد المسؤولية القانونية في حالة حدوث أخطاء أو أضرار ناتجة عن قرارات الذكاء الاصطناعي، سواء كان ذلك في القيادة الذاتية، أو التشخيص الطبي، أو غيرها.

٨. يمكن أن يتم تطوير واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي بطرق غير أخلاقية أو في مجالات تثير مخاوف أخلاقية، مثل تطوير الأسلحة الذاتية.

هذه المخاطر تتطلب نهجًا حذرًا ومتوازنًا في تطوير وتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي، مع وضع لوائح وسياسات واضحة لضمان استخدامها بشكل آمن وأخلاقي.

احذروا هذا الذكاء فإني أرى أنه خلال أقل من خمسين عاما سيؤدي إلى إعدام البشرية مادياً أو على الأقل معنويا..