الخميس - 20 يونيو 2024

المحامي عبد الحسين الظالمي ||

واحدة من الفرائض المهمة في الاسلام هي فريضة الحج حيث جاء نص خاص بهذه الفريضة في القران الكريم والسنة النبوية (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا } (آل عمران:97) ولهذه الفريضة شروط حددها الشارع الاسلامي على ضوء ماورد بالنص القراني والسنة النبوية الشريفة ومن هذه الشروط انها واجبة بالعمر مرة واحدة لمن كان عاقلا وراشدا
وله القدرة والاستطاعة المادية والبدنية . والاستطاعة المادية واضحة ولا تحتاج الى بيان حيث فصل فيها الفقهاء بما لا يوجب التكرار حيث نص اغلب الفقهاء على ان تكون الاستطاعة المادية استطاع حقيقية حيث لايجوز الدين او الاخذ بما يسمى الفائز او حج الربا او مال الحرام المعلوم وغيرها ولكن الحديث في هذا المقال نركز فيه على الاستطاعة القانونية والتي تشمل
الحصول على الجواز وموافقة الذهاب الى الحج ولكون الحج اصبح اكثر يسر من قبل واقل مشقة زادت اعداد الحجاج سنويا حتى وصلت الى ثلاثة مليون حاج ولكون الشعائر تجري في اماكن محدده وفي ايام محددة لذلك اصبحت الاعداد الكبيرة تعرقل انجاز هذه الفريضة المباركة لذلك حددت السعودية اعداد الحجاج للحج الواجب لكل دولة حسب عدد النفوس ولكل مليون نسمة الف حاج
خصوصا للدول الاسلامية الكبيرة مما جعل هذه الدول تلجىء الى سبل مختلفة لتنظيم الطلبات سنويا وعلى ضوء العدد الذي يحدد سنويا للعراق والذي وصل الى ما يقارب او يزيد على الاربعين الف حاج مما جعل الهيئة تضطر لعمل قرعة سنوية للمفاضلة بين الاعداد التي تزداد سنويا وما يؤسف له ان هناك من نراه يذهب سنويا حتى ان البعض اصبح يتباها انه حج عشر مرات او اكثر رغم اننا نعلم ان العدد محصور ومحدد وحتى لو اضافة السعودية اعداد فهي للعراق وليس لشخوص مهما كانت مواقعهم
البعض يستغل موقعه ويذهب للحج وهو يعلم بشكل مباشر وغير مباشر انه يشغل مقعد حتى ولو كان خارج الحصة لان النتيجة هو ياخذ حيز من القدرة الاستيعابية للاماكن المقصودة والغريب من اين يأتي الحج التجاري ومن اين يحصل هولاء الذين يكررون الحج الواجب ربما سنويا او بين سنة واخرى المشكلة ليس بالقدرة المالية المشكلة تكمن في الفرصة للحصول على مقعد والمقعد هناك من ينافس عليه بدون استحقاق فما ذنب من وفر مبلغ الحج منذ سنوات ولم يحصل على فرصه للحج وهناك من يذهب سنويا ما فرق النائب الذي تكرر ذهابه لحج او التاجر او المسؤول الفلاني من اين تعطى الحصص ؟ وهذا حج بيت الله وهو اعلم بكل الخفايا وهذه فريضة لله فهل يجوز ظلم عباد الله بالمزاحمة ؟
والسوال الذي نطرحه على من يريد ان يذهب اكثر من مرة وهو يعلم ان هناك من يتقلب على النار لغرض ان يحصل على فرصة اداء الحج وما هو عذره امام الله وهو ينافس اخوه المؤمن الصابر المحتسب ؟ وهل يحوز له ان يذهب عشرات المرات ؟ ، نحن نعلم ان هناك شروط للذهاب ولكن هذه الشروط تطبق فقط على الذين يقدمون بشكل رسمي اما الذين يذهبون من تحت العباءه وهم ارقام كبيرة ربما تزيد عن الثلاث الالف والسوال هنا من اين يحصل هولاء على هذه الفرصة وعلى حساب من ؟ عشر سنوات واكثر والناس تنتظر ، لماذا لا تتحول هذه المقدرة الى حج العمرة بعد ان انجز الواجب وترك مقاعد الحج لمن يستحقها سوال نطرحه على اصحاب الحظ والبخت والمسؤولين واصحاب التكليف الشرعي والذين يخافون الله وينافسون الاخرين في اداء واجب ؟ . والسوال الاخر هل يجوز ان يمنع العمل المستحب الواجب
؟ . صراحة موضوع يتكرر سنويا ويبقى بدون حل
وقد ذهب البعض بملبغ يصل الى 20 مليون دينار فقط حجز مقعد تحت مسمى حج تجاري ؟. وهل لهذه المشكلة حل ؟. سوال نضعه امام السيد رئيس الوزراء وهيئات الحج والعمرة وعلى كل من يكرر الذهاب للحج الواجب اكثر من مرة وامام المراجع واصحاب الراي ؟. والله من وراء القصد .

4/6/2024