الخميس - 20 يونيو 2024

أين حرمة بيت الله الحرام من أعتقال عماد المسافر في المدينة المنورة؟!

منذ أسبوعين

أ.د.جاسم يونس الحريري ||

بروفيسور العلوم السياسية والعلاقات الدولية
للاتصال بالكاتب:- [email protected]
أعتقلت قوات الأمن السعودية المحلل السياسي العراقي عماد المسافر والمتواجد في المملكة العربية السعودية حاليا لتأدية مناسك الحج. فيما تناقل مقربون من المسافر على مواقع التواصل الاجتماعي، ان المسافر تم اعتقاله من فندق في المدينة المنورة منذ 5 ايام.وسبق ان اعتقلت السلطات السعودية حاجا عراقيا اطلق نداء “اللهم انصر الحشد” بصوت عالي خلال تأدية مراسم الحج. وكشف((سامي المسعودي))رئيس هيئة الحج والعمرة العراقية يوم السبت الموافق (8 حزيران 2024)،حول الإجراءات المتخذة والملابسات حول اعتقال حاجين عراقيين اثنين في السعودية.وقال المسعودي في حديث صحفي”، إنه “أصبح لدينا حالتي اعتقال حتى الآن، وقمنا بتكليف محامي وارسلنا فريقا من ضمنهم القنصلية العراقية في جدة”.وأشار الى أن “القنصلية متواصلة مع الجانب السعودي بهذا الشأن كونها هي الوحيدة المسموح لها بالتواصل بصفتها جهة دبلوماسية”. وأضاف أن “عدد المعتقلين بلغ اثنين، والاجراءات متواصلة وسيتم الافراج عنهم في الأيام القادمة”. وحول اسباب الاعتقال، اوضح المسعودي ان “الجانب السعودي لديه اجراءات تتعلق بتنظيم الحج، ومن بينها الشعارات والنشر الالكتروني والنشر السياسي او معلومات”، مبينا انهم “يقومون بأخذ الأشخاص لاستفسارات معينة في مركز الشرطة او ما يسمى النيابة ومن ثم يطلق سراحهم”.وكشف مصدر مطلع في وقت سابق من اليوم،عن اعتقال المحلل السياسي عماد المسافر،لتكون ثاني حالة بعد اعتقال حاج اخر((وليد الشريفي))والذي تشير المعلومات الى انه اطلق شعارات مؤيدة للحشد الشعبي خلال موسم الحج.
تحليل وأستنتاج
—————
1. يعاني الكثير من النشطاء والسياسيين والمفكرين من بلدان مختلفة من التضييق أو المنع من قبل الاجهزة الامنية السعودية لزيارة مكة المكرمة لاداء مناسك الحج والعمرة. وذلك بسبب مواقفهم السياسية والحقوقية والدينية.
2.أن أعتقال حاج عراقي من حجاج بيت الله الحرام وكأنه أرتكب جرما مشهودا يعد أنتهاكا صارخا لمبادى حقوق الانسان في ميثاق الامم المتحدة لكونه لم يرتكب جرما جنائيا على الاراضي السعودية لكي تطبق عليه اجراءات الاعتقال من قبل كالقتل أوالاعتداء على المحرمات وغيرها من الجرائم ولاعلاقة باتجاهاته وانتماءاته السياسية والثقافية وتجييرها لاعتقاله لانها مكفولة بموجب ميثاق الامم المتحدة والاعراف الدولية الخاصة بضمان حقوق الانسان .
2.نطالب مرصد أنتهاكات الحج والعمرة الذي يعمل على رصد وتوثيق انتهاكات الحكومة السعودية ضدّ الحجاج والمعتمرين عن طريق البحث والتواصل مع الحالات المتضررة وتوثيقها وكشفها للمؤسسات الدولية والإعلام والجمهور، حيث يعمل المرصد بالتعاون مع مؤسسات حقوقية ومنظمات تهتم بالحالات المعنية حول العالم بهدف التعاون للحد من هذه الانتهاكات والمطالبة بحقوق الناس في أداء الحج والعمرة دون أية عوائق أو إيذاء.بتوثيق هذه الحالة وهي اعتقال المحلل السياسي عماد المسافر ووليد الشريفي وبدء حملة دولية للضغط على الحكومة السعودية للافراج عنهما فورا والسماح لهما باداء مناسك الحج .
3.سبق وأن أعتقلت الاجهزة الامنية السعودية العديد من الحجاج ومن أبرزها ماأقدمت السلطات السعودية على اعتقال امرأة معتمرة داخل الحرم المكي بعد أن قامت برفع علم فلسطين تعبيراً عن تضامنها مع أهل فلسطين. وتأتي هذه الاعتقالات ضمن سلسلة من الانتهاكات التي تقوم بها السلطات السعودية بحق الحجاج والمعتمرين الذين يُظهرون تضامنهم مع أهل فلسطين، إذ أصبحت السلطات السعودية تمنع أي تعبير أو تذكير بقضية فلسطين، وقد تم تسجيل حوادث مماثلة شملت معتمرين ارتدوا الشال الفلسطيني أو أظهروا دعمهم للقضية الفلسطينية بطرق أخرى.
4.يجب أستدعاء السفير السعودي المعتمد في العراق وتسليمه مذكرة أحتجاج شديدة اللهجة على ماقامت به الاجهزة الامنية السعودية ضد أحد ضيوف الرحمن لموسم الحج2024وضمان حياته وعودته الى العراق سالما بعد أنتهاء مناسك الحج .والافراج عنه فورا والاعتذار للحكومة العراقية عن هذا التصرف غير المسؤول والخارج عن الاعراف الدبلوماسية تجاه أحد مواطني جمهورية العراق الذي ذهب بشكل سلمي لاداء مناسك الحج حصرا.