الثلاثاء - 23 يوليو 2024

في الذكرى ال 155 لعيد الصحافة العراقية..!

منذ شهر واحد
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

المهندس علي جبار ||

بقدر التهنئة الكبيرة لهذه المسيرة الفريدة من عمر الصحافة في العراق التي تخللها نتاج كبير ترتقي به الاسرة العراقية للصحافة والأعلام …
من شخصيات فذة أسست وساهمت في النهضة الثقافية والفكرية والأجتماعية, التي هي عناوين كبيرة ورمزيتها لازالت حاضرة.
بقدر خوفنا وقلقنا من الموجة والظاهرة الخطيرة في ظهور آفات سامة تريد الانحطاط بالمجتمع الأعلامي والصحفي – وهم / وهن عبارة عن عفن رخيص رائحتهن تزكم الأنوف.
خطر هذه الظاهرة, لدرجة اختلطت المفاهيم والاعتبارات في المجتمع وأصبح من الصعب على العامة إن يفرقوا بين الصالح والطالح, و بين ساقطات شبكات التواصل ينتحلن صفة اعلامية.
جسد الصحافة يحتاج التطهر منهم / منهن اللولاتي أصبحن ظاهرة شبكات التواصل الرخيص والمحتوى الارخص. والدخلاء والدخيلات على المجتمع الصحفي والأعلامي.
من بائعات هوى فاسد, وصاحبات رايات حمراء قذرة, ينتحلن صفة (اعلامية), وأقرانهن من سماسرة العهر بعنوان (اعلامي).
رسالة الى الاسرة الصحفية العراقية النقية.
والى السيد نقيب الصحفيين العراقيين المحترم كونه الراعي للصحافة في العراق ..
طهروا جسدكم من منتحلات صفة (أعلامية), ونقوه من منتحلي صفة (أعلامي).
ابرزوا القائمة السوداء من منتحلات ومنتحلي صفة الصحافة والاعلام الذين أصبحوا كارثة اجتماعية بالجريمة والرذيلة.
#العراق مسؤولية الجميع ….