الثلاثاء - 23 يوليو 2024

حامية كلش..سفيرة امريكا الجديدة في العراق..!

منذ شهر واحد
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

محمد صادق الهاشمي ||

اذا صح الخبر:/بيان تريسي جاكوبسون السفيرة الأمريكية الجديدة في العراق |

– ايران تبقى طرف عدواني وعامل عدم استقرار في المنطقة كما تهدد كل الانجازات التي تحققت في العراق.

– نحن نعتقد بأن التهديد الأول لسيادة العراق واستقراره هو الميليشيات المتحالفة مع ايران.

– هذه الجماعات تتلقى التدريب والسلاح ودعم متنوع من ايران، وتستخدم السلاح والمال لخلق نوع من النفوذ الإيراني على العراق.

– إذا وافق الكونغرس على تنصيبي سفيرة في بغداد سوف أستخدم جميع الادوات والوسائل الاميركية المتاحة والى أقصى حد لاحتواء هذه المجموعات المعادية واعمل على تجفيف النفوذ الإيراني.

– سأعمل على أن يحقق العراق نوعا من الاكتفاء الذاتي في الطاقة بحيث لا تتمكن ايران من استخدام الطاقة كسلاح ضد العراق.

– سأدعم خطط الخزانة الاميركية لتحديث القطاع المالي العراقي وربطه بالنظام المالي العالمي، هذا الأمر كفيل باقتلاع الوسائل التي من خلالها تتمكن ايران من استغلال البنوك العراقية.

تصريحات السفيرة الأمريكية توشر مايلي:

* لا يدل كلامها على نظرة أمريكا العميقة والتداول الخطابي الرسمي في امريكا على أدنى تفكير لديهم بالسياده الكامله للعراق .

* .كلام السفيرة الأمريكية لايخلوا من دعم حكومة بايدن في حملتها الانتخابية لكن جزء منه تم تبنيه منذ سنوات .
* يمكن معرفة روية أمريكا في الجانب الأمني والاقتصادي والسياسي وكل شي من خلال خطاب السفيرة
* . الاشارات واضحة بضرب المقاومة علنا واستعمال أقصى الإمكانات المتاحة لإنهاء دورها وقد نكون بانتظار دماء جديدة وسنوات ساخنة
* كلام السفيرة الأمريكية لايمكن اعتباره اجتهادا خاصا بها بل هي في كلامها أوضحت اسس الاستراتيجية الأمريكية في العراق.

* لايوجد موشر على الانسحاب .
* قد يدخل العراق مرحلة جديدة من الضغوط .
* هناك من يرى أن كلام السفيرة لاقيمة له وهو مجرد دعايات انتخابية وانا اميل لهذا الرأي لكن هناك قدر واقعي يفرض علينا أن نعتبر خطابها خطاب الحكومة الأمريكية وموشرات على السياسة الخارجية الأمريكية مستقبلا .

جايه حاميه علينا المدللة