الأربعاء - 24 يوليو 2024
منذ شهر واحد
الأربعاء - 24 يوليو 2024

د. محمد ابو النواعير ||

الاصرار على الرأي النابع عن دراسة علمية وتخصص دقيق، وتعب في تقصي الحقائق، هو امر ممدوح وصحيح، بالاخص اذا كان طرفي النقاش غير متكافئين في المستوى المعرفي (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون).

محاولة فرض الافقية المستوية على هذا الامر ، دون الاخذ بنظر الاعتبار التباينات والاختلافات العمودية في مستوى العلم والمعرفة والخبرة، هو من افضع الكوارث التي ادت الى ضرب كل طرق ومناهج التفكير المنطقي والعقلاني الصحيح في نقاشات هذا المجتمع، حين يفرض على العالم المتخصص، ان يحترم وجهة نظر جاهل بسيط من الشارع، في موضوع تخصصي علمي دقيق.

منتبهين مولانا احنا شلون دا نخرب قيم ومناهج التفكير والوعي بمجتمعنا دون ان نعي ذلك.؟

احد الاصدقاء عاش عقود في الغرب، انتبه لكتاباتي عن هذه المشكلة، راسلني، قال لي : لاحظت في شعوب الغرب، ان المتخصص او العالم او صاحب الخبرة، اذا تحدث في موضوع تخصصه، الكل يصمت ويستمع له.

نحن بالعكس مولانا نريد الجاهل اذا تكلم والعالم اذا تكلم لازم نستمع للاثنين..