الخميس - 18 يوليو 2024

اغتيال الزعيم لايعني نهاية المحور الذي يتزعمه..!

نعيم الهاشمي الخفاجي ||

 

الاغتيالات سواء كانت لدوافع سياسية أو لأسباب شخصية، لم تكن طارئة على حياة البشرية، بل نحن شخصيا، عاصرنا ورأينا عمليات اغتيالات وقتل سياسي وقعت بالعراق، نفذها المجرم صدام الجرذ، بحق قيادات بعثية، مثل ماحدث في قاعة الخلد،عندما عمل صدام وجلاوزته حفل ساهر لتصفية قيادات البعث، اعدم أكثر من تسعين قيادي بعثي، لكي يتمكن من السيطرة على كرسي الرئاسة والزعامة، وفق ارائه الشخصية، واطلق شعاره السيء الصيت، الثورة تأكل رجالها.
عاصرنا عملية اغتيال انديرا غاندي وبعدها نجلها راجيف غاندي، بشهر أكتوبر تشرين الأول 1984، اغتيلت رئيسة وزراء الهند السياسية المحنكة، أنديرا غاندي بعد أن أغضبت جماعة دينية سيخية، تسبب هذا الغضب، أن يطلق عليها اثنان من حرّاسها الأمنيين أكثر من 30 رصاصة من مسافة قريبة داخل مكتبها في نيودلهي، اغتليت لأسباب سياسية دخل بها الجانب الديني، وفي 21 مايو أيار 1991، اتذكر كنت بيومها سجين في معتقل سعودي بمدينة تبوك، حيث أعلن عن اغتيال ابنها رئيس الوزراء الأسبق راجيف غاندي خلال تجمّع انتخابي في تاميل نادو، وتولّى راجيف رئاسة الوزراء بعد اغتيال والدته، وخدم في المنصب حتى عام 1989.
على المستوى العالمي، اغتيل الرئيس الأميركي السادس عشر ابراهام لينكولن برصاص جون ويلكس بوث، الممثل المسرحي الأميركي في مسرح فورد في واشنطن العاصمة، في 14 أبريل/ نيسان 1865.
خلال الثلاثة عقود الأخيرة حدثت مئات بل آلاف عمليات الاغتيالات السياسية بدوافع دينية ومذهبية تكفيرية، بالعراق وسوريا والجزائر وتونس وليبيا ومصر، طالت آلاف الضحايا، منهم الرئيس الجزائري بوضياف، أيضا اغتيال الرئيس المصري محمد أنور السادات على يد إسلامي إخواني اسمه خالد الاسلامبولي بسبب ذهاب السادات لاتفاقية كامب ديفيد، تم اغتيال وزراء وقضاة ومفكرين مصريين منهم المفكر فرج فودة، مفتي ازهري اخواني اسمه الغزالي أفتى بكفره وزندقته، بالعراق تم اغتيال عشرات آلاف المواطنين من أبناء المكون الشيعي، عمليات اغتيال و إبادة وتطهير عرقي، وصلت الى سبي آلاف الفتيات والأطفال من أبناء الشيعة التركمان والشبك من أهالي الموصل وسهل نينوى ومناطق جنوب وغرب كركوك.
عمليات الاغتيالات متواصلة، لكنها لا تنهى الصراع، يتم اغتيال زعيم سياسي وديني، يحل محله زعيم سياسي جديد، في لبنان حدثت اغتيالات سياسية بدافع مذهبي، منها خطف وتغيب الإمام السيد موسى الصدر على أيدي المجرم معمر القذافي، حدثت اغتيالات اخرى منها اغتيال رشيد كرامي والعميل بشير ال جميل، ومحاولة اغتيال السيد محمد حسين فضل الله بصلاة الجمعة، استشهد بالعملية أكثر من ثلاثمائة طفل وسيدة، ايضا، تم اغتيال السيد عباس الموسوي أمين عام حزب الله،وحل محله السيد حسن نصرالله، تولى السيد نصر الله الزعامة منذ أكثر من ثلاثين سنة، تولى زعامة الحزب منذ عام 1992 إلى اليوم، أكثر من ثلاثة عقود، ورغم أنه موضوع اسمه في الاغتيالات لكن لم تناله مخططات الأعداء، بالمقابل يوجد ملوك وحكام الخليج منهم ملك السعودية الحالي تجاوز عمره التسعين عاما، ولازال يحكم السعودية، وايضا يوجد حكام لدول الخليج، حطموا فترات تصل الى خمسين سنة، وشعوبهم تتمنى موتهم للخلاص من شرهم وشرورهم.
منفذو عمليات الاغتيالات السياسية والدينية منفذوها بشر، وليس ملائكة، لذلك لا يمكن للدول اغتيال كل الشخصيات التي هي مصنفة معادية لهم، اذا كان الأشخاص زعماء لديهم وسائل وطرق يتخذونها، لحماية أنفسهم، من عمليات الاغتيالات التي تحاول أن تطالهم، من مول عملية اغتيال السيد محمد حسين فضل الله والتي تسببت في استشهاد أكثر من ثلثمائة مواطن مدني بجريمة رأس العبد، حسب ماذكره مستشار الأمن القومي الأمريكي بريجنسكي من دفع مبلغ الخمسة ملايين دولار لعملية الاغتيال، هو الأمير السعودي بندر بن عبدالعزيز والذي شغل مناصب عديدة منها سفير السعودية في أمريكا، ومدير جهاز المخابرات السعودية.
استهداف المواطنين والأطفال لايمنع من استهداف زعيم ديني وسياسي مثل الأمين العام لحزب الله اللبناني، الإعلام البدوي السعودي الوهابي منزعج بالقول( عاصرنا نصر الله وشاهدنا خطبه الفائرة، وغزواته داخل وخارج لبنان، وتابعناه عشرات المرّات يؤبن بعض صرعى الحزب من القيادات الكبيرة، مذ كان شعره أسود اللون، وحيويته تنبض بثورة الشباب، حتى اليوم وقد وخط الشيبُ عوارضه ومفارقه، ويضيف بالقول، لا ريب أنه شكّل قوة جذب جماهيرية للدعاية الإيرانية، على مدى هذه العقود، بلغت ذروتها أثناء حرب 2006 التي وصفها نصر الله وأتباعه بالنصر الإلهي، وشاهدنا بعض رموز الحركات الإخوانية بل والسرورية، ناهيك عن بعض «مثقفي» ونشطاء محور المقاومة، من بقايا الناصريين واليساريين، يتهافتون للحج إلى نصر الله في الضاحية والتقاط الصور معه).
ويضيف هذا الكاتب الوهابي السعودي بالقول(
قبل أيام بُثّت أخبارٌ عن تحذير إيراني لنصر الله، من عزم إسرائيلي على اغتياله شخصياً).
أقول إلى هذا الكاتب الساذج، عمليات الاغتيالات، التي نفذتها إسرائيل أو التي نفذتها المخابرات الدولية ليست جديدة، سبق أن تم اغتيال أمين عام حزب الله عباس الموسوي في 16 فبراير (شباط) 1992 بالنبطية جنوب لبنان.
اغتيال القائد العسكري والأمني عماد مغنية في 12 فبراير 2008، في كفرسوسة، بسوريا.
اغتيال الأسير المحرر سمير القنطار بدمشق وهو يقاتل إلى جانب القوات السورية للدفاع عن دمشق، عندما كانت محاصرة من العصابات الوهابية القاعدية الداعشية.
بالتأكيد الإعلام الإسرائيلي ينقل تصريحات قادة امنيين اسرائيليين سابقين أمثال يوسي كوهين، والذي اطلق تصريحات إلى صحيفة يديعوت أحرونوت، وقال، أن إسرائيل قادرة على اغتيال السيد حسن نصر الله، لو كانت يد إسرائيل تطال السيد حسن نصر الله لفعلوا ذلك منذ زمن طويل، لكن تصريحات يوسي كوهين، رئيس الموساد السابق، تدخل ضمن الكلام من باب الحرب النفسية الإسرائيلية، ولو كان في استطاعة إسرائيل اغتيال السيد نصر الله لفعلوا ذلك، لكن الإعلام البدوي الوهابي الطائفي يحاول التدليس والكذب بالقول أن إسرائيل اغتالت قيادات وقصفت مواقع في سوريا وإيران، وأن الإسرائيليين قادرين على فعل ذلك، ويحاول هذا الكاتب السعودي القول( فلماذا «القرار السياسي» لم يُتخذ بعدُ في إسرائيل حِيال اغتيال نصر الله؟!) ويضع علامات استفهام وتعجب ……..الخ.
المقاومة اللبنانية الشيعية تقاتل إسرائيل منذ احتلال إسرائيل إلى بيروت عام ١٩٨٢ وليست اليوم، بالحرب الدائرة في غزة، الحرب الحالية بالجبهة اللبنانية والبحر الاحمر، الغاية الضغط على نتنياهو لوقف حرب غزة، يمتلك المقاومون في لبنان امكانيات عسكرية تمكنهم من قصف إمكان كثيرة داخل اسرائيل، تم عرض صور إلى طائرة مسيرة اسمها الهدهد، حلّقت في سماء فلسطين المحتلة وقامت في تصوير مواقع مهمة حول أماكن منشآت عسكرية وموانئ ……الخ.
ساحة الحرب في جنوب لبنان وشمال إسرائيل أو فلسطين، تتوقف حال إيقاف حرب نتنياهو ضد شعب غزة الفلسطيني العربي السُني، توجد مفاوضات ما بين الدولة اللبنانية التي يترأس منصب رئيس الجمهورية لبناني مسيحي وبشرط أن يكون ماروني، ورئيس،حكومة بشرط أن يكون سني، يوجد مبعوث أمريكي ووسيط فرنسي لعمل مفاوضات غير مباشرة لبنانية إسرائيلية لترسيم الحدود البرية مثل ماتم ترسيم الحدود البحرية.
بل المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للبنان اسمه آموس هوكستين، قاد ولازال يقود مفاوضات غير مباشرة ما بين تل أبيب وبيروت منذ سنوات بل وهو الآن يقوم في نقل رسائل لبلورة افكار تفضي إلى ترسيم الحدود البرية مابين لبنان وفلسطين أو اسرائيل، لو إسرائيل توصلت إلى اتفاق ترسيم الحدود البرية مع لبنان تنهي الصراع والأسباب التي تعطي حق للمقاومة اللبنانية في الدخول في حرب مع إسرائيل، بكل الاحوال عدم اعطاء إسرائيل للفلسطينيين دولة تنهي الصراع، تبقى إسرائيل ودول الشرق الأوسط تعاني من حروب وصراعات، العرب يعيشون بعصرهم الذهبي، اعادوا امجادهم في الخيانة والتخاذل والتعاون مع المحتلين، العرب فاشلين حتى بالسلام ولم يختصر فشلهم بالحروب، بل العرب يجهلون زراعة نخيل وفواكه في أراضيهم الصالحة للزراعة، رأيت بنفسي قرى كثيرة بغالبية جنوب العراق وفي الفرات الاوسط، معظم الفلاحين يجهل أن يشتري شجرة رمان امريكي تنتج ٢٠٠ كيلوغرام بسعر ٢٠٠٠ دينار عراقي، الفلاح العربي ومنهم العراقي معتاد على الإهمال وعدم تطوير نفسه وتنظيم حياته للعيش في رفاهية، يتورط المواطن زيارة مركز أو مراجعة دائرة، تجد للأسف موظفين وأفراد مسؤولين مايفهم كيف يتعامل مع المواطن بطرق تجلب ثقة المواطن، البيئة العربية تبقى جاهلة وساحة خصبة للصراعات والحروب والصراعات القومية والمذهبية، ليل نهار أهل السنة من فلول البعث وهابي يصرخون على الشيعة ويقول شيخهم ابن تيمية لو قدر بوقوع حرب بين المسلمين واليهود فيقف الشيعة الروافض مع اليهود ضد المسلمين، ياليت المقبور المحروك أمام المفخخين احمد بن تيمية ينهض من قبره ويرى اتباعه السلفيين الوهابيين كيف تعاونوا مع نتنياهو للقضاء على حركة المقاومة الإسلامية السُنية الفلسطينية ههههه ويرى كيف وقف الشيعة مع الفلسطينيين العرب السُنة هههههه.
في الختام توصل خبير عراقي إلى اكتشاف علاج بسيط يهدأ الحالات العصبية والعدوانية وينهي التعصب والعدوانية، هذا العلاج مفيد إلى القوى البعثية الوهابية المتطرفة، العلاج الكريز، موجود بكثرة لدى محلات بيع المواد الاحتياطية وزيوت السيارات، يتم وضع قليل من مادة الكريز بمؤخرة البعثي والوهابي عندها يشعر البعثي والوهابي براحة نفسية كبيرة، جرب هذا العلاج في دهن مؤخرات الديكة، وتوقفت الديكة عن الصياح( تعوعي)، الحمد لله هذا العلاج اكتشفه عراقي، بوادر الخير والبركة أطلت على شعب العراق ودول الشرق الاوسط، نحمد الله عز وجل حمدا كثيرا على هذا الإنجاز العلمي الذي يخدم فلول البعث وهابي وكل القوى المتعصبة، دهن الكريز سوف ينقذ البشرية من سفالة فلول البعث وهابي.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
22/6/2024