الخميس - 18 يوليو 2024

في رحاب الغدير..هل اشترك الشيعة في السقيفة؟!

منذ 4 أسابيع

مهدي صالح حسن ||

ورد في التاريخ ان بعض من كان يدعي الوصل بعلي بن أبي طالب عليه السلام حضروا السقيفة رغم انشغال أمامهم بموت نبيهم ورفضه لها.
اذ ذكر الطبري في تاريخه مامضمونه حتى قام ثلثي المجلس ينادون لن نبايع الا عليا وهذه إشارة إلى وجود مريدين لعلي بن أبي طالب عليه السلام في السقيفة.
و لتأكيد المطلب نشير إلى قرينة اخرى الا وهي وجود سعد بن عبادة وهو صحابي كان معروف بتشيعه لعلي عليه السلام اذ قيل ان السقيفة كانت في داره او أرضه.
ولعل هذه الحادثة تفسر ماورد عن المعصومين حول ارتداد الناس بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.
اذ روي انه ارتد الناس بعد رسول الله الا ثلاثة وفي رواية الا تسعة.
وهذا الرقم يشير إلى القلة التي كانت مطيعة لوصية النبي ان لم نقل انه رقم حقيقي عن عدد المسلمين الذين بقوا ملتزمين بوصية النبي وطاعة علي عليه السلام.
وحادثة الانقلاب حسب تعبير القرآن الكريم: افإن مات او قتل انقلبتم على اعقابكم، اشترك فيها بعض الشيعة والمحسوبين على الامام علي عليه السلام وهذا مايتجنب ذكره اغلب الخطباء وأصحاب المنابر.