الخميس - 18 يوليو 2024

الإنذار الأخير للسيد القائد فـليجربوا..!

تقديم ومتابعة/عبد الله هاشم الذارحي..اليمن ||

مازال الحديث عن الكلام والإنذارات
والتحذيرات التي وردت في كلمة السيد
القائد عصر اليوم الأحد الأول من شهر محرم الحرام 1446هـ بمناسبة العام الهجري الجديد وعن آخر المستجدات،
هو حديث الساعة فقد ارسل تحذيراته
ورسائله للداخل والخارج وللعالم كله..

فقدوجه السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي رساله تحذيرية قوية للنظام السعودي.. وقا “سنعتبر ما سنقوم به في التصدي للعدوان ومواجهة أي خطوات
في إطار المواجهة مع الأمريكي..

واضاف .. شعبنا يصبر لثقته بأن هناك معركة مهمة ولأنه آثر الشعب الفلسطيني على نفسه وقضاياه..
وتايع قائلا”على السعودي أن يدرك أنه لا يمكن السكوت على خطواته الرعناء الغبية وأن يكف عن مساره الخاطئ وسنقابل كل شيء بمثله البنوك بالبنوك ومطار الرياض بمطار صنعاء والموانئ بالميناء..

وقال ..” سنقول على البنوك في الرياض
أن تنتقل وأن تذهب، فهل تقبلون بهذا؟ وتعتبرونه شيئا منطقيا؟ فلماذا تريدون فرضه على بلدنا”وقال”لن نسمح بالقضاء على شعبنا وإيصاله إلى مستوى الانهيار التام كي لا تحصل مشكلة، فلتحصل ألف ألف مشكلة”..

مشيرا الى ان الأمريكي يدفع بالنظام السعودي إلى أمور غبية وعدوانية ولن نقبلها..
وقال السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي للنظام السعودي”الأمريكي يحاول أن يورطكم،وإذاكنتم تريدون ذلك فجربوا.

وقال السيد القائد”إذا كان النظام السعودي مقتنع أن يتورط مع الأمريكي وأن يقدم الدعم المالي والإعلامي لليهود فهذا خياره والعواقب خطيرة عليه”
واضاف محذرا “التورط مع الأمريكي والإسرائيلي فيه خسارة للمصالح السعودية وأمنهم وجلب الخطر على نفطهم”..

وتابعبالقول” لم يكفهم ما فعلوه خلال السنوات التسع الماضية ولا احتلالهم لمساحة كبيرة من البلد وسيطرتهم على الثروات،لم يكفهم تجييش مرتزقة وعملاء لمقاتلة شعبهم فاتجهوا نحو خطوات جنونية غبية”..

وارسل السيد القائد تحذيراته قائلا
“لن نقف مكبلين مكتوفي الأيدي أمام خطواتهم الجنونية، أو نتفرج على شعبنا يتضور جوعا وينهار وضعه الاقتصادي فانشغالنا بالمعركة المباشرة لإسناد غزة لا يعني أننا لن نستطيع أن نعمل شيئا تجاه خطواتهم الجنونية..

وعن المسار العملياتي والتقني للعمليات البحرية الذي أذهل الأعداء وأدهشهم،
فقدأكد السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي ان المسار العملياتي والتقني المتعلق بالعمليات البحرية للقوات المسلحة اليمنية أذهل الأعداء وأدهشهم..

وقال في كلمته اليوم” مهمة حاملات الطائرات الأمريكية في البحر تحولت إلى مهمة هروب بدلا من الهجوم.”..
وتابع قائلا”عندما تصل حاملة الطائرات إلى الخليج يخضع الزعماء العرب ويتراجعون عن أي شيء لا تريده أمريكا..

وقال السيد القائد ..في عملية الإسناد لغزة تغير حال الحاملات الأمريكية وأصبحت مستهدفة، وقواتنا تلاحقها وتستهدفها
واضاف ..قبل أن تبدأ عملياتنا المساندة لغزة كان يتصور الأمريكي أن بإمكانه إيقافها..

لافتا الى ان الإمكانات الأمريكية الكبيرة والمتطورة في كل المجالات فشلت في إيقاف عملياتنا واستهداف قدراتنا ومصانعنا..

مشيرا الى ان تكتيكات مجاهدينا تغلبت على تقنيات وتكتيكات الأعداء المتطورة، لذلك كان واقعهم الفشل
وان التحديات بالنسبة لمجاهدينا تحولت إلى فرص وظهر فشل الأعداء والتأييد الإلهي والمعونة..

لافتا الى ان الأمريكي كان يخيف الآخرين بحاملات طائراته ويحاول أن يضغط بها ويزرع الهزيمة النفسية للدول..

وقال ..الطيران غير المأهول الأمريكي، كان يضرب ويستهدف و”MQ9″ سقطت باستمرار.
مؤكدا بان من شواهد التأييد الإلهي استخدام قواتنا المسلحة للصواريخ الباليستية ضد أهداف بحرية متحركة ومديات بعيدة..

وان العمليات البحرية كان لها تأثير على الاقتصاد الإسرائيلي والأمريكي وكذلك البريطاني… ”

ولاشك ان كلمة اليوم كانت كلمة قوية
ويحسب لها الجميع الف الف حساب،
خلاصة الكلام مابعد الإنذار الأخير وكل
ماورد في كلمة سيد القول والفعل غير
كلام ثاني، وهم اخبر بأنفسهم خاصة وأن
العام الهجري الجديد فيه بالله النصر
لليمن بالعام العاشر، وقد اعذر من انذر؛^