الخميس - 18 يوليو 2024

 تركيا..ما بين القصف الجوي والتوغل البري..!

منذ 3 ساعات

عقيل الطائي ||

الملف القديم الجديد وتحديث الاعدادت بمرور الزمن ، وتطور الاحداث الى ان اصبحت احتلالا واضحا لمناطق من شمال العراق في اقليم كردستان الذي يلتزم الصمت المطبق..
مابين الزيارتين:
زيارة اوردكان الرئيس التركي الى بغداد مؤخرا والتي بوٌق وطبل لها البعض من محللين وفضائيات بانها زيارة تاريخية! والزيارة التاريخية هي التي تشكل حدثا مهما في مجرى التاريخ كايقاف نزاع بين دولتين او منع اندلاع الحرب، او صلح بين دولتين جارتين متخاصمتين.
بالتالي هي زيارة عادية تحمل في طياتها اجندة معينة تخص الجانب التركي او من اجل مصلحة الامن القومي التركي فقط.
الاجتماع المغلق بين مسعود البرزاني واوردكان، الاجتماع مع قادة الكتل السنية، اذن زيارة من اجل استراتيجة مستقبلية لتركيا.
لم يتوقف التوغل برا وجوا، لاتوجد اطلاقات ماء، المعاملة السيئة للسائحين العراقين، تعقيد الفيزا ، وغيرها لم تحل.
الزيارة الاخيرة للسيد مسعود البرزاني الى بغداد وبالزي الكردي الرسمي، واعتبرتها امريكا على لسان الناطق بالحكومة الامريكية ( انتفاض قنبر) بان ماقام به السيد برزاني شجاعة كبيرة ، ودفع الحرب عن العراق!!!قنبر لم يقلها من فراغ اذن هنالك رسائل تهديد مبطنة .
وعاد السيد مسعود الى بلاده محقق انجازا اقتصاديا مضاف الى الانجازات الاخرى وهو استحصال رواتب موظفي الاقليم من بغداد..
هنالك معلومات وردت بعد زيارة السيد اوردكان الى بغداد بان هجوما بريا سوف يقوم به الجيش التركي على مناطق شمال العراق في الاقليم ودهوك بالتحديد.
نعم حدث بقصف جوي كثيف وتوغل بري واحتلال لمناطق كثيرة من دهوك والعمادية وقتل مزراعين عراقين وحرق مزارع نتيجة القصف الجوي ، الجيش التركي يسير راجلا في (شمال العراق او اقليم كردستان او جنوب شرقي)
تركيا )..شئت ماسميتها.

اوردت مصدر في دهوك
منذ بداية العمليات التركية البرية في قضاء العمادية وأطرافها فأن “208” قرية تم إخلاؤها من السكان”. وأضاف أن: “أكثر القرى التي نزح السكان منها في مناطق باليتي وكاني مآسي وقرى جبل متين”. وأشار إلى أنه “بحدود “450” عائلة نزحت باتجاه مناطق مركز العمادية وكاني مآسي ومناطق أخرى، بسبب ما تقوم به القوات التركية من عمليات قصف جوي ومدفعي، فضلا عن الإجراءات الاستفزازية التي تفرضها على السكان من خلال نصب السيطرات وطلب المستمسكات الرسمية من المواطنين”.
لانريد ان نخوض في تفاصيل معروفة لدى الجميع من معسكرات ونقاط مخابرات وغيرها من قواعد.
تركيا تدعي هنالك اتفاقيات في زمن النظام البائد، لاتوجد اتفاقيات مكتوبة ومحررة، وانما موافقات شفاهية على التقدم لبضع كيلومترات .
وان كانت بسقوط النظام سقطت جميع الاتفاقيات..
الملف شائك ومعقد ولاتستطيع الحكومات ان تصنع حلا له لعدة اسباب لاداعي لذكرها لانها معروفة .
مابين صمت الحملان وصمت بغداد ضاع شمال العراق وقتل العراقين ..
الكل مشغول بالدعايات الانتخابية، واختيار رئيس لمجلس النواب بدل المخلوع الذي اصبح معضلة وازمة ..
بالتالي الاقليم يمنع دخول قوات اتحادية له فقط عندما يقول لا اوافق صمت الحملان بلا نقاش..
لكنه يسمح للجيش التركي بالدخول !!
اعتقد خارطة العراق كبيرة على حكامنا ، لذلك نقترح ان يتخلصوا من شمال العراق ويكون جنوب شرق تركيا ..