الخميس - 18 يوليو 2024

بثلاثة كلمات جعلت الكويت تتراجع عن موقفها..وتسمح باقامة شعائر الحسين في عموم البلاد..!

منذ أسبوع واحد
الخميس - 18 يوليو 2024

يوسف الراشد ||

في سابقة خطيرة وغير مسبوقة حكومة الكويت الحالية تنتهج نهج بني امية وبني العباس بمنع شيعة الكويت من اقامة شعائر الحسين ع لهذا العام ورفع الرايات خلال شهر محرم الحرام ضمن مراسم ذكرى استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه ودعت اصحاب الحسينيات والمواكب الالتزام بالقوانين والتعليمات حفاظاً على سلامة الجميع والالتزام بعدم رفع أي راية أو لوحات قماشية أو أعلام غير علم دولة الكويت .
ويمنع قيام المتطوعين بالمشاركة بأي نشاط تنظيمي خارج سور الحسينية كالمشاركة بتوجيه سير المركبات أو تنظيم عمليات جلوس الزائرين في الساحات الخارجية وقد اعتاد اصحاب المواكب ومحبي اهل البيت وخلال مراسيم عاشوراء ان تنطلق مراسيم عاشوراء التي تستمر ل 10 ايام على الاقل وتحي المجالس الحسينية لاستشهاد الامام الحسين ع .
و لاقى هذا القرار الكويتي الجديد رفضا واستهجان كبيرين محليا من داخل الكويت واقليميا ودوليا حيث انتفض شيعة الكويت من برلمانيين واصحاب المواكب فضلا عن الاهالي في حين انتصرت لهم القوى الشيعية في مختلف البلدان الاسلامية وعلق بعض اعضاء مجلس الامة الكويتي على قرار وزارة الداخلية أنه لطالما كان شيعة اهل الكويت يؤدون شعائرهم منذ القدم بكل احترام وتعايش مع الجميع دون اي مخالفات او ارباك الوضع الداخلي وهي مراسيم مؤقته خلال عشرة محرم وان وزراء الداخلية السابقين كانوا متفهمين للعقائد والشعائر الدينية والتي لاتخل بالنظام العام .
في حين علق اخرون لماذا لايتعض الرؤوساء والسلاطين ممن قبلهم من السلف الماضي ماذا كان مصير المقبور صدام الذي منع هذه الشعائر مايقارب 35 عاما وحاربها وحارب الزيارة والشعائر ومنعها وعاقب عليها ولكن بعد هلاكه وزوال سلطانه عادت الشعائر تمارس في جميع ارجاء العراق واليوم كل دول العالم اوربا وامريكا وافريقا واستراليا وكل دول العالم صوت الحسين يعلوا كل الاصوات .
وكان لموقف الجمهورية الاسلامية الايرانية موقف الشجاع الذي ارسلة رسالة الى سفير الكويت في طهران متكونة من ثلاثة كلمات لاغيرها ( عظم الله اجوركم ) وقد فهمت حكومة الكويت فحوى هذه الرسالة مما حدى بها التراجع عن موقفها والسماح باقامة الشعائر الحسينية في الكويت هكذا هي المواقف وهكذا هي الرسائل التى ترغم المتكبرين والظلمة من التراجع عن مواقفهم والرضوخ للحق واهل الحق .
فسلام على الحسين ع وعلى المستشهدين مع الحسين وعلى من يقيم شعائر الحسين ومن يقع صريعا وشهيدا على درب الحسين ع .