السبت - 13 ابريل 2024

أمريكا و التحديات الثلاث ..!

منذ 8 أشهر
السبت - 13 ابريل 2024

 

الدكتور السفير جواد الهنداوي ||

رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات وتعزيز القدرات /بروكسل / ٢٠٢٣/٨/٢٧ .

تحديات ليس كغيرها ، لكونها استراتيجية ، و متزامنة ، و جغرافيتها العالم بأسرهِ ، وهي التي تواجه ، و بضراوة ،  امريكا سياسياً و أقتصادياً و أخلاقياً ، بمعنى انها تحدّيات فلتتْ من قبضة و ادارة امريكا .

الشرق الاوسط و ملفاته هو التحدي الاول ، و الحرب الروسيّة -الاوكرانيّة هي التحدي الثاني ، ومنظمة بريكس و مستقبلها هي التّحدي الثالث . وهي تحديات كونيّة و تحاصر النفوذ الامريكي و تؤدي الى تآكله.

لنتناول التحدي الاول ، كَتَبَ الصحفي سايمون تيسيدال ، في صحيفة الغارديان البريطانية ، بتاريخ ٢٠٢٣/٨/٢٠ ،مقالاً بعنوان ” هل انتهى عصر العم سام ” ناقش فيه الثلاثية السياسية ،التي يحلم بها الرئيس بايدن ،لتعينه على الانتصار في الانتخابات القادمة ، و أطراف هذه الثلاثيّة هّنًَ : صفقة سعودية اسرائيلية تقود الى التطبيع ، و دولة فلسطينية ، وتفاهم مع إيران . ( ملخصّ المقال مترجم ومنشور في جريدة رأي اليوم بتاريخ ٢٠٢٣/٨/٢١ ) . يعتقد كاتب المقال بفشل الرئيس بايدن بتحقيق ايَّ تقدم او انجاز في هذه الثلاثيّة . و نشاركه ،جزئياً ،الرأي . وسبب الفشل هو اسرائيل ،وخاصة في ظل حكومة اكثر تطرف و عنصريّة من الحكومات الاسرائيلية السابقة . نواة التحدي الاول او تحدي الشرق الاوسط هو مصلحة اسرائيل و ليس بالضرورة مصلحة الولايات المتحدة الامريكية ، فأمل التطبيع بين اسرائيل و المملكة العربية السعودية ، والذي يسعى اليه الرئيس بايدن و تحثّه على ذلك اسرائيل هو لاجل اسرائيل ، و الدولة الفلسطينية المنشودة امريكياً ، هي تلك التي ترضى بها اسرائيل . الجهدُ الوحيد  الذي سينجح في هذه الثلاثية هو التفاهم الامريكي الايراني ، لأنَّ أمرْ هذا التفاهم تحرّرَ نسبياً من الارادة الاسرائيلية ، ولأنه يُدار وبنجاح من قبل إيران ،و سنشهد قريباً نتائج لهذا التفاهم على صعيد الملف النووي ،وعلى صعيد رفع العقوبات ، وتحرير كافة الاموال الايرانية المُجّمدة . ستجدُ امريكا ، في التفاهم مع ايران ، مُتنفساً لها من حصار التحديات الاستراتيجية التي تواجهها ، و إنجازاً تسّوقه ادارة الرئيس بايدن للرأي العام الامريكي .

اما التحّدي الثاني فهو فشل الحرب التي اراداتها امريكا ضّدَ روسيا ، في اوكرانيا ، والتي تتحّول تدريجياً ،الى حرب استنزاف ضّدَ امريكا و اوربا . فشل عسكري و سياسي وفشل على صعيد الاعلام و الرأي العام الغربي الاوربي و الامريكي . وستضطر امريكا ، ولوضع نهاية للحرب ، الى التخّلص من الرئيس الاوكراني زيلينسكي ، و المجئ بآخر كي يمضي بالتفاوض مع روسيا وقبول شروطها للسلام ، و بأسم ارادة الشعب الاوكراني و إنَّ امريكا و الغرب يحترمان هذه الارادة !

تابعتْ  وشهدتْ ،بكل تأكيد ،الدوائر الامريكية و الغربية ، قمة بريكس ،والتي اختتمت اعمالها تواً ( في ٢٠٢٣/٨/٢٥ ) ، وًكُلُّ ما نوقش في القمّة ، و تمخّض عنها مهّم ،على كافة الصُعدْ ، و ما هو أهم انضمام دول ، بعضها في خصام مع امريكا كإيران ، و اخرى في صداقة و وئام مع امريكا كالمملكة العربية السعودية ، و الامارات ، ومصر . ومثلما صرّحَ وزير خارجية روسيا بأنَّ قبول هذه الدول كان بمعيار اهميتها و مكانتها الدولية وتأثيرها في العلاقات الدولية ، و الجميع يدرك بأنَّ توسّع بريكس و زحفه على دول مهّمة للسياسة الامريكية أمرٌ لا يسّرُ الغرب و امريكا و الناتو . الامريكان لا يستبعدون توسّع بريكس ،ليس فقط جغرافياً ، وانما نوعياً ،بمعنى ان تتعدى نشاطات و اهتمامات بريكس الجوانب الاقتصاديّة الى نواحي أمنية و تعاون عسكري و مناورات عسكرية مشتركة بين اعضاءه . ا هداف بريكس ومن تأسيسها ،عام ٢٠٠٦ ،  هو تنمية البلدان وخاصة بلدان العالم الثالث ، والحفاظ على السلام العالمي ، و لا شئ يمنع من ان تتعاون دول المنظمة عسكرياً و ترّوج لفكرة وعقيدة تأسيس قوة او تعاون مشترك للحفاظ على السلم العالمي . عقدت قمة بريكس ، و كان شعارها هو التنميّة للدول الافريقية ، و في وقت تنتفض فيه دول افريقية ضدّ الهيمنة و الاملاءات الامريكية والفرنسية .

كيف لا تشعرُ امريكا بالقلق ، وهي ترى الدول الاساسيّة لمنظمة او لمحور بريكس ( الصين ،روسيا ،ايران ) تقضّمُ نفوذ امريكا الاقتصادي و السياسي وقريباً النقدي .

شعور امريكا بالقلق و بخسارة تدريجية لنفوذها ، يجعلها اكثر تمسكاً بما تبقى لها من نفوذ في جغرافية العالم ، و بالاخّص في منطقتنا . لامريكا قدَميّن في منطقتنا ؛ قدم  عدواني ( سوريا ،لبنان ،ايران ، اليمن ) ، وقدم سياسي دبلوماسي ،عِبْرَ اتفاقيات صداقة ، وتعاون استراتيجي عسكري و اقتصادي ،وعمل منظمات دولية ، و جغرافية هذا القدم العراق ،دول مجلس التعاون الخليجي ، و السلطة الفلسطينية ، و مصر . قد تسحبُ امريكا قدمها العدواني من المنطقة لفشلها و للكلفة الباهضة التي تتحمّلها مادياً و معنوياً ، ولكن تسعى امريكا الى تثبيت قدمها الودّي والدبلوماسي في جغرافية منطقتنا ، وخاصة في العراق ،الذي تعرفّتْ عليه ميدانياً منذ عقديّن من الزمن ،فترة وّدْ و حُب قصيرة مقارنة مع علاقة امريكا بدول مجلس التعاون و مع مصر .