الأربعاء - 12 يونيو 2024

امريكا وبريطانية ترتكب خطا فادحا في توسيع دائرة الصراع ….. وفتح جبهه جديدة مع اليمن ؟

منذ 5 أشهر

يوسف الراشد

 

 

كما كان متوقعا فان الاستكبار العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة الامريكية وأذنابها من البريطانيين والصهاينة والدول التي تسير بركبها ترتكب خرقاً صارخاً للقوانين والاعراف الدولية والإنسانية بهجوم واسع وقصف مطار صنعاء ومدن اليمن الشقيق واستهداف مواقع الحوثيين .
ففي فجر يوم الجمعة ارتكبت حماقة أخرى بتوسيع دائرة الصراع وزيادة التوترات في المنطقة وانتهاكها حقوق الانسان وتستغل صمت المجتمع الدولي وهيئة الامم المتحدة وصمت الشعب العربي لما يتعرض له الشعب الفلسطيني في غزة وتعاود الكرة على الشعب اليمني .
واذ تعلن المقاومة في العراق بجميع تشكيلاتها وفصاؤلها عن موقفها ومساندتها وشجبها لهذا الاعتداء وهذا الخرق المشين وتتمنى ان يصدر موقفا حكوميا وبرلمانيا وشعبيا لادانة هذا الخرق وهذا الاعتداء ضد بلد عربي امن وان محور المقاومة في العراق ييعتبر نفسه جزءاً لا يتجزأ من محور المقاومة الاسلامية في مواجهة هذا العدوان الغاشم .
لقد اثبت الشعب اليمني ومعه محور المقاومة في تصديه وانتصاره وكسره التحالف السعودي الخليجي الامريكي الشرير وصموده الأسطوري في وجه هذه التحديات والالة العسكرية السعودية التي لاتقهر ولكن إرادة الشعوب لا يمكن كسرها بالآلة العسكرية ولا بالمؤامرات وعلى المجتمع الدولي وكل الأحرار في العالم إدانة هذا العدوان ودعم حق الشعب اليمني في الدفاع عن سيادته وحريته وكرامته .
واليوم فان محور المقاومة يدين العدوان الظالم الذي تعرض له الشعب العربي في اليمن بسبب دعمه للقضية الفلسطينية ويعكس عمق العلاقة بين دول محور المقاومة التي يجمعها هدف واحد الا وهو عزة الاسلام وتحرير فلسطين والقدس وطرد الاحتلال الصهيوني المدعوم من امريكا وبريطانيا .
لكن قوة وبسالة الحوثيون الذين غيروا قواعد اللعبة وجعلو من البحر الاحمر ساحتهم التي يذلون بها الاعداء ولم يثنوا الحوثيين عن موقفهم الداعمِ والمساندِ لمظلوميةِ الشعبِ الفلسطينيِّ واستمرارَهم في منعِ السُّفُنِ الإسرائيليةِ أوِ المتجهةِ إلى موانئِ فلسطينَ المحتلةِ من المِلاحةِ في البحرينِ العربيِّ والبحر الأحمرومضيق باب المندب ولكن هل يعلم الامريكان بان توسيع دائرة الصراع ستضر بالمصالح الامريكية ويكون ضررها اكثر من منافعها .