السبت - 13 ابريل 2024

نتنياهو يّردُ على عملية القدس بهجوم بمسيّرات على مواقع في اصفهان .

منذ سنة واحدة
السبت - 13 ابريل 2024


السفير الدكتور جواد الهنداوي ||

رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات وتعزيز القدرات /بروكسل

توّعدَ رئيس وزراء الكيان المُحتل بالرّد السريع و الحاسم والقوي على عملية المقاوم الشهيد خيري العلقم ،في مستوطنة النبي يعقوب ، و المقامة على بلدة بيت حنينا شمال القدس بتاريخ ٢٠٢٣/١/٢٧ .
ولم يكذبْ ،هذه المرّة ، نتنياهو ، ولكن كان رّدهِ في اصفهان وليس في الضفة او في غزّة ،حيث ارسلَ المُسيّرات بتاريخ ٢٠٢٣/١/٢٨ ،لقصف بعض المواقع العسكرية في مدينة اصفهان ،اي يوم واحد ،بعد تلقيه والكيان صفعة المقاوم خيري علقم ، والذي جسّدَ بحق مفاهيم مُبتكرة وجديدة في المقاومة ؛ منها ان كل مواطن فلسطيني هو مشروع مقاومة ،منها ايضاً اليافطة التي تنتشرُ على جدران الازقة والشوارع والبيوت في الضفة وفي غزّة وفيها ” لا تموتوا في البيوت او في المستشفيات وانما تحت وابل الرصاص ” ، وهي مقولة تعود ( حسب اطلاعي ) الى الشهيد الكاتب الفلسطيني غسان كنفاني ، والذي اغتالته اسرائيل في بيروت عام ١٩٧٢ . ما قام به الشهيد المقاوم خيري العلقم خير تعبير لبيت شعرٍ من مُعلّقة عنترة بن شداد ” فاذا ظُلِمتْ فأن ظُلمي باسلٌ … مّرٌ مذاقته كطعم العلقمِ “( وردَ هذا التشبيه وبيت الشعر في مقال بعنوان رصاصة علقم الاخيرة ، للكاتب يوسف فارس ،جريدة الاخبار ليوم ٢٠٢٣/١/٣٠ ) .
عملية القدس أماطت اللثام عن خفايا ،بعضها معروف علناً و صراحةً ( ولكن هناك من يتجاهلها ) ، والبعض الآخر معروف ضمناً و استنتاجاً : يتجاهل البعض حقيقة ضعف وهوان وتشتت العدو ( بيت العنكبوت ) ،ويتجاهل للاسف البعض ظُلم وجرائم وغطرسة العدو و رفضه للسلام و رفضه لحقوق الشعب الفلسطيني ، وانه كيان غاصب و مُحتلْ و مجرم و مهووس بالتوسع ويمارس كل انواع الارهاب . لذلك ادانة المقاومة هو اصطفاف مع المجرم والمغتصب والمحتل ، هو افلاس اخلاقي و انساني ، وليس سياسة و مواقف و دبلوماسية . ادانة المقاومة هو تشجيع و دعم للارهاب المنظم والرسمي الذي اعتاد على ممارسته الكيان الصهيوني منذ عام ١٩٤٨ . حقاً ،انا قد اصبحنا في دهر عَنُود ، و زمن كنود ، يُعّدَ فيه المقاوم وصاحب الحق مُسيئاً و مجرما ، و يتضامن البعض مع المغتصب والظالم ليزداد عُتُّواً .
عملية القدس كشفت ايضاً عن عجز نتنياهو وحكومته العنصرية المتطرفة ( وهذا رأي ٤٠ ٪؜ من الاسرائليين) عن الرّد داخلياً ، خوفاً و افلاساً ؛ لم يعّدْ لديهم وسائل اخرى غير مُجرّبة مع المقاومة الفلسطينية ! فأستنجدت الحكومة بشماعة أيران ، فارسلت المُسيّرات لقصف مواقع عسكرية في اصفهان ، لصرف الرأي العام الصهيوني عن فشل الحكومة و لتوجيهه صوب الخارج ، ولارسال رسالة قوة و اقتدار الى امريكا والى حلفاء اسرائيل من المنطقة ،بأنَّ اسرائيل ها هي قادرة على خرق الاجواء الايرانية وعلى الوصول الى المناطق التي تختارها .
تحاول حكومة الاحتلال ربط عملية القدس ، والتي يصفونها وحلفائهم بالارهاب ، بالقصف الذي نفذتّه مسيّراتها على اصفهان ،كي تُوهم الساذجين بترابط العمليتيّن بمفهوم الارهاب . ولكن الشعوب والدول الحُرّة ، والمتحضّرة وغير المُستعبدة و الداعمة للحق و الانسانية تدركُ بانَّ الرابط بين عملية القدس الاستشهادية و عملية استهداف ايران هو المقاومة ضّدَ الاحتلال والظلم و اغتصاب فلسطين والقدس .
الرّدْ الاسرائيلي العسكري والذي كان صوب ايران ، وليس لايران علاقة بالعملية ، يؤكّد اكذوبة ” امن واستقرار المنطقة ” والتي تتشبث بها اسرائيل و امريكا و غيرهم ، ويجعلونها عبارة تتصدر قراراتهم وبياناتهم وتبّرر مواقفهم السياسية . ارهاصات اسرائيل و عدوانيتها و احتلالاتها هي سبب فقدان المنطقة لامنها ولاستقرارها ولازدهار اقتصادها وتقدم شعوبها .
ما ينتظره الآن نتنياهو و حكومته العنصرية هو رّداً مباشراً وعلناً من ايران ، و ايران ( وكما اعتقد ) لن تقّدمْ لنتنياهو هذه الهديّة ، ستجعله حبيس نفاياته الداخلية ، و رّدْ ايران على اسرائيل مستمر عسكرياً وسياسياً ،من خلال الدعم العسكري والمالي و السياسي لفصائل المقاومة الفلسطينية ، والمكالمة الهاتفية التي جرت ،عقب عملية القدس ،بين وزير خارجية ايران و زعماء حماس والجهاد و الدعوة لهما بزيارة طهران ، تُخيف الكيان وتربكه .
جاءت العملية العسكرية الاسرائلية ضّدَ ايران ( و تُوصفْ قانونيا اعتداء ويستوجب الادانة والعقاب من قبل الامم المتحدة ) ،متزامنه مع انفراج ايراني اوربي بخصوص العودة الى مباحثات الملف النووي الايراني ، وبتكليف امريكي لاوربا ، هدف نتنياهو هو اذاً خلط الاوراق والحيلولة دون العودة الاوربية الامريكية الايرانية للمحادثات .
ومن باب الاستشراف للاحداث نتساءل : هل عملية الاعتداء الاسرائيلية على ايران محاولة لجس قدرات الرصد و الدفاعات الايرانية وتمهّد لعملية اسرائيلية امريكية اكبر ؟ وهل هذه العملية ،التي كان مخطط لها مسبقاً بكل تأكيد ،هي التي قصدها الشيخ حمد بن جاسم آل ثان ، و افصح عنها علناً في بعض القنوات و الصحف ؟ أظّنُ ذلك ، واسرائيل و الجميع يتوقع رّداً ايرانياً مباشرا ، وهذا لن يحصلْ . وقد انتظرَ الرئيس الامريكي السابق ترامب طويلا كي يتلقى مكالمة هاتفية من الرئيس الايراني .
سياسة ايران ، والتي دّلَ عليها الواقع و الزمن ،هي ” تحمّل الضرر افضل من اعطاء مكسب لاسرائيل ، وتوجد اكثر من جهة توجّه صفعة لاسرائيل بختم ايراني ” .


ــــــــــــــــ