الاثنين - 26 فيراير 2024

د.قاسم بلشان التميمي ||

(نحن ) في اللغة هو ضَمير
رَفْع مُنْفصل يُعَبّر به الاثنان أو الجمع عن أنفسهم، وقد يُعبّر به الواحد عند إرادة (التَّعظيم)؛ نعم انه التعظيم !!
و ( امة) هي مجموعة من الناس يحملون رسالة واحدة، فهي تتكون من عنصرين: الإنسان والرسالة؛ والان اصبح المعنى واضحا وصريحا لهذا الشعار الذي كما يبدو لم يكن شعارا ( اعتباطيا) او كيفما اتفق؛ وحقيقة الأمر ان شعار( نحن امة) يشير الى مجالات ومضامين قد تكون خافية عند الكثير ؛ ولكن هذه المضامين والمجالات واضحة وصريحة لدى المختصين .
توجد على البسيطة امم كثيرة وعديدة ؛ولم تقتصر هذا الامم على الانسان؛ بل شملت الطير والحيوان في البر والبحر كما صرح بذلك القران الكريم.
نحن في العراق ( المفروض) أمة واحدة لها ما لها وعليها ماعليها؛ ولكن عندما يأتي تنظيم سياسي او قائد لتنظيم سياسي ويرفع شعار ( نحن أمة) فهذا يعني ان هذه الأمة بعيدة عن وحدة العراق؛ وبعيدة عن تطلعات العراق كشعب واحد ؛ وكان الاجدى والافضل ان يكون الشعار ( نحن امة العراق) ؛ ولكن تم حذف العراق؛ وهذا مؤشر واضح وصريح ان متبني شعار ( نحن امة) ذاهبون الى تأسيس جماعة خاصة بهم بعيدة عن (الامة العراقية)؛ وهذه الجماعة الجديدة التي تدعي انها ( امة) اكيد هي ذاهبة غربا او شمالا كي تذوب في احضان ( امة اخرى).
اعتقد ان الامر واضح وصريح؛ ولا يحتاج الى كلام وتفصيل اكثر؛ لان الامر وببساطة مشددة ؛ ان أصحاب او على الاصح صاحب شعار ( نحن أمة) يرفض رفضا قاطعا ان يبقى ضمن عراق واحد ؛ وهو يتطلع الى ( الفرار) من العراق الواحد ؛ وتجزئة هذا الواحد تحت حجج وذرائع عديدة ؛ الى ان توصل بفضل (عقول) ليس من الامة العراقية بل عقول بعيدة كل البعد عن الامة العراقية؛ هذه العقول هي من تخطط وترسم الطريق الجديد الى امة جديدة ؛ سرعان ماتذوب في احضان جماعة او امة هدفها تقسيم العراق والامة العراقية؛ اتمنى على رافع شعار ( نحن امة) ؛ ان لايتخلى عن العراق؛ ( تره العراق يشور).